الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
ضع اعلانك هنا
TvQuran

Google

Yahoo!

HotMail
المواضيع الأخيرة
» مروى كيف الوصول
السبت 03 مايو 2014, 9:45 pm من طرف ابوبكر الشمباتي

» هل كان حباً
الثلاثاء 22 أبريل 2014, 4:19 pm من طرف ابوبكر الشمباتي

» خاتم المني
الأربعاء 29 يناير 2014, 8:53 pm من طرف الامل الراحل

» راكوبة المقيل لمحجوب عبدالله السيد
السبت 05 أكتوبر 2013, 5:11 pm من طرف محجوب عبدالله السيد

» وينو الترحيب ؟
السبت 05 أكتوبر 2013, 4:54 pm من طرف محجوب عبدالله السيد

» تعذية لكل أبناء مروي
الأحد 12 فبراير 2012, 4:47 pm من طرف عماد الدين علي فتح الرجمن

» كل عام وانتم بخير
السبت 03 سبتمبر 2011, 9:15 am من طرف الامبراطور

» قوتنا في وحدتنا
السبت 03 سبتمبر 2011, 9:14 am من طرف الامبراطور

» التفاؤل يصنع النجاح
السبت 05 مارس 2011, 12:25 am من طرف ام محمد

» زوج مسوي فلم لزوجته....
السبت 15 يناير 2011, 4:36 am من طرف ام محمد

» الانتحار هو الحل
الإثنين 20 ديسمبر 2010, 4:03 am من طرف ام محمد

» الخرطوم: دورتين بدورة، تدريب المدرب وممارس تعلم سريع
الأربعاء 08 ديسمبر 2010, 2:54 am من طرف ام محمد

» الملك وزوجاته الـ4
السبت 30 أكتوبر 2010, 3:40 am من طرف ام محمد

» اذا احبك الله سبحانه و تعالى...
الجمعة 29 أكتوبر 2010, 6:33 pm من طرف الامبراطور

» درس في الادارة...
الجمعة 29 أكتوبر 2010, 6:29 am من طرف الامبراطور

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
منتدى

شاطر | 
 

 مروي الحضارة ...التاريخ التليد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قلم شاعرة
عضو نشط
عضو نشط
avatar

عدد الرسائل : 56
العمر : 36
الاقامة الحالية : داخل الوطن العربي
وصفك : ...احب كتابة الشعر
تاريخ التسجيل : 05/07/2008

مُساهمةموضوع: مروي الحضارة ...التاريخ التليد   الجمعة 11 يوليو 2008, 4:50 am


حضارة مروى

إمبراطورية كوش

بين 1100 و 750 ق.م. القليل معروف عن النوبة، لكن بعد 750 ق.م. ظهرت مملكة كوشية جديدة في نبتة بالقرب من الجندل الرابع ونمت بسرعة وتمددت لتصبح إمبراطورية هائلة. إلى الجنوب، تأسست مروي (كبوشية).

وفي الشمال تفككت مصر إلى أجزاء تحت الحكام الليبيين ومد الكوشيون سلطتهم ليسيطروا على مصر إلى الشمال من طيبة، مركز عبادة الإله آمون في مصر، والذي كان أيضاً الإله المفضل في كوش. وحد بيَّا أكثر الفراعنة الكوشيين شهرة وادي النيل من البحر الأبيض المتوسط حتى مروي (كبوشية)

مؤسساً واحدة من أعظم دول القارة الأفريقية. وأصبح هو وخلفاؤه يشكلون أسرة مصر الخامسة والعشرين. كان واحداً من خلفائه، تهارقا، بانياً عظيماً، وقاد الحكام الكوشيون مصر في آخر مراحل إبداعاتها الرائعة والتي وصلت إلى قمتها في القرن السادس ق.م. ولكن عندما حاولت كوش وقف الزحف الآشوري غرباً في آسيا، هُزم تهارقا وخليفته تانوت أماني وتم دحر الكوشيين وإجلائهم من مصر في حوالي 650 ق.م. واستمرت مملكة كوش في السودان دولة عظيمة لألف عام أعقبت التراجع من مصر.


العصر المرًّوي حوالي 200 ق.م. – 300 ميلادية

تأسست العاصمة الفعلية لكوش في مروي (كبوشية) في زمن مبكر مع أن ملوكها شيدوا أهرامهم بالقرب من نبتة حتى حوالي 300 ق.م. أصبحت مروي مدينة عظيمة تضم مركبات صناعية ومعابد ضخمة، مع مدينة داخلية تضم قصوراً، وضريحاً به بركة كبيرة وأعمدة تنبثق منها المياه، وفوق ذلك وجد بها كذلك مرصد.


تأسست العديد من المراكز الهامة في الجزيرة المرَّوية وكذلك مركبات معابد كرست لآلهة تحمل أسماء مرَّوية ومصرية. المعبود المرَّوي الأكثر أهمية كان هو أبادماك، الذي يصور عادة برأس أسد، والذي أصبح أحد أعظم آلهة الدولة الرسميين. صناعة مروي الأكثر بروزاً هي صناعة الحديد. لا زال موقع مروي يحتوي على تلال ضخمة من الخبث، وأماطت أعمال التنقيب الآثاري الأخيرة عن أجزاء من الأفران المستخدمة لصهر معدن الحديد.

كانت سياسة مروي في الشمال موجهة لتقديم الدعم للانتفاضات في مصر العليا ضد الحكام الأجانب مثل الفرس، والبطالسة المقدونيين والرومان. بعد إبرام اتفاقية مع روما مباشرة بعد سنة 23 ق.م.، تمكن المرويون من الاستقرار بالقرب من أسوان، ليعلنوا عن بداية عصر ازدهار جديد للنوبة السفلى. مكنت الثروة الناجمة عن التجارة من تحقيق بعض إنجازات النوبة الرائعة في مجال الفن والحرف. كانت الثقافة، مثلها مثل ثقافة مركز كوش الأساسي في مروي فرعونية الطابع وكانت الزخارف على الأواني الفخارية والموضوعات الصغيرة الأخرى متماشية مع ما عد مناسباً وفق تلك التقاليد. شيد المرويون القاطنون في النوبة السفلى بدورهم أهرام صغيرة من الطوب، وزينوا مصلياتها بالتماثيل والصروح المنقوشة.



صنفت منظمة اليونسكو الحضارة المروية القديمة ضمن الحضارات الانسانية الخالدة وبذلك تعهد المجتمع الدولي برعايتها وصيانة مخلفاتها والحفاظ عليها، وبرغم الاهتمام العالمي بهذه الحضارة التي تعود إلى ما قبل العام (592ق. م) إلا ان اللغة التي وجدت في جدران معابدها وجبانات ملوكها لاتزال لغزا عصيا ولم يتمكن العلماء من فك رموزها وطلاسمها.


تقع مدينة مروي على بعد (213) كلم شمال الخرطوم، وحسب ما يورد المؤرخون فقد انتقلت إليها العاصمة من نبتة عام ( 591ق.م). كما أن دولة مروي قد عاصرت حكم الفرس والبطالمة في مصر. ويوجد بالمنطقة التي تعرف عند المؤرخين بمروي البجراوية نوعان من المعابد.. المعبد الآموني، والمعبد المروي.

يرجع تاريخ تأسيس مملكة مروي إلى القرن الثالث قبل الميلاد. ولم تكن الحضارة المروية حضارة بسيطة تستمد اوجها من حضارة "نبتا"، ولكن كانت تمثل نهضة حضارية عظيمة تلت قروناً من الركود والتخلف. ولقد بلغت نهضة مروي ذروتها في القرن الأول الميلادي أي بعد أفول حضارة نبتا بفترة طويلة وبعد انتقال مراكز القوة والثراء في كوش إلى الجنوب.

وخلال القرنين التاليين بدأت دولة الجنوب طريقها في الانحدار السريع، وسرعان ماتحولت تلك المدينة العظيمة إلى مدينة مهجورة مع بداية القرن الرابع الميلادي واصبح اسمها منسياً،. ومن حسن حظ الأثريين أن العصر المروي كان عصراً للعمران وقد تركت لنا حضارة مروي بعض القرى أطلالاً، هذا بجانب أطلال المدينة العاصمة وفي الجنوب كانت مدينة المصورات الصفراء هي مركز الأحداث لعدة سنين، وفي الشمال كانت توجد أطلال الحضارة المروية بوفرة في مناطق النوبة السفلي وبطن الحجر. وهناك نص من العصر المروي يرجع إلى القرن الثاني قبل الميلاد حيث بدأ أهل النوبة ولأول مرة في التاريخ في استخدام لغتهم الخاصة في الكتابة والتي قاموا فيها في بادئ الأمر باستخدام بعض الرموز الهيروغليفية القديمة.

وقد عرف المرويون اللغة الهير وغليفية وكتبوا بها بجانب لغتهم المروية والتي لم يفلح أحد في فك رموزها إلى يومنا هذا، وتعد حضاراتها من الحضارات المهمة في المنطقة التي تعرف بالسودان القديم، وقد عرف المرويون اللغة الهيرو غليفية وكتبوا بها جبانب لغتهم اللغة المروية، حيث وجد بالمنطقة حوالى (211) هرماً تابعاً للملوك والنبلاء، أما العامة فكانت لهم مقابر تخصهم ليس عليها أي علامات مميزة.



هذا بالإضافة إلى حمام ملكي ومعبد آخر يدعى معبد الأسد. تعتبر منطقة مروي من أشهر عواصم العالم فيما قبل التاريخ، كما أن نفايات الحديد الموجودة بالمنطقة هي خير شاهد على حجم التصنيع الذي كان سائداً.

وتأتي مروي ضمن سلسة من مكونات الحضارة السودانية، بدأ بالعصر الحجري وفيه وجدت مواقع كثيرة وهو يمتد من ( 20.000ق.م) إلى ( 5.000ق.م) وينقسم إلى ثلاثة أقسام: عصر حجري قديم - عصر حجري وسيط - عصر حجري حديث، وعصر برونزي ويضم حضارة كرمة وهي حضارة انتشرت في منطقة دنقلا الحالية، ومملكة نبتا ومركز هذه المملكة هو جبل البركل وكان يسمى بالجبل المقدس كما جاء في المصرية القديمة (جو- رعب) أي الجبل الطاهر.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مروي الحضارة ...التاريخ التليد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مروي :: الاقسام العامة (المواضيع الثابتة) :: مروي-
انتقل الى: